29 كانون الثاني 2013
إقامات 2013 الفنية
إقامات فنية في مجال مسرح الدمى والعرائس
تنظم المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس في عام 2013 إقامتين فنيتين في كل من لبنان وتونس، متوجهة لمحركي الدمى الشباب والعاملين في مجال المسرح والمجالات الأخرى ذات الصلة كالمؤسسات الإنسانية العاملة في مجال حقوق الإنسان واللاجئين وغيرها من المجالات.ستشكل كل من هذه الإقامات مساحة لقاء، وتنمية للمهارات، وفرصة لتبادل المعرفة بين حوالي 20 مشاركاً ومشاركةً من خلفيات متنوعة من مختلف أنحاء لبنان وتونس.

ستنظم كل من هذه الإقامات على مدار ثلاثة اسابيع لكل إقامة، يتم خلالها تقديم دروس متقدمة في فن الدمى والعرائس، عبر مجموعة من الفنانين والمدربين العرب والعالميين مما سيسمح للمشاركين، وخريجي قسم الدراما المختصين في هذا الفن من اكتساب المزيد من المهارات وتسليط الضوء حول كيفية تطوير العمل في مسرح العرائس ضمن هذا السياق، إضافة إلى تدريب الكوادر العاملة في مجال حقوق الإنسان واللاجئين على استعمال الفنون كأداة تعبيرية في المجالات التي يعملون ضمنها.
January 29, 2013
2013 Art Residencies
Art Residencies in Puppet Theatre
Arab Puppet Theatre Foundation, will hold in 2013 two Art residencies in Lebanon & Tunisia, for young puppeteers and workers in the field of theater and other related fields such as humanitarian organizations in the field of human rights and refugees and other fields. Each of these residencies will create a space of encounter, and skills development, and an opportunity of knowledge exchange between 20 participants and of a variety of backgrounds from different places in Lebanon and Tunisia.

For a period of three weeks for each residencies, advanced puppetry classes will given by a group of Arab and international artists and trainers, which will allow the participants and Drama graduates Department specialists in this art form to acquire more skills in order to highlight, how to develop work in the puppet theater in this context, in addition to training the workers in the field of human rights and refugees to use the arts as an expressive tool in areas in which they work.

7 تموز 2012
قصة نجاح مسرح الدمى والعرائس:
قصة نجاح المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس: رشا فارس خليل
اكتشفت رشا خليل فارس حبها للمسرح والفنون المسرحية في سن مبكرة. "المسرح هو حلمي"، كما تقول.
بعد أن عملت مع مدير المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس محمود الحوراني قبل عامين، تقدمت رشا بطلب للمشاركة في برنامج الإقامة الفنية في مسرح الدمى والعرائس في مخيملت اللاجئين الفلسطينيين عام 2011.
قامت رشا بتأليف وإخراج مسرحية عن الحياة في المخيمات، حضرها مجموعة من الشبان الصغار والبالغين في أيلول 2012. جمع العرض بين الدمى والعرائس والمسرح وتم عرضه في المركز الفلسطيني في برج البراجنة.
قبل الإقامة الفنية التي نظمتها المؤسسة، أخذت رشا زمام المبادرة في العرض الذي قدمته في سنتها الأخيرة من المدرسة. عملت على مدى السنوات الخمس الماضية مع الأطفال في رياض الأطفال في برج البراجنة. إلى جانب الرسم، ابتكرت مسرحيات يستطيع الأطفال التمرن عليها وتنفيذها تحت رعايتها.
بعد إقامة 2011 الفنية، أخذت على عاتقها تمرير مهارات الأداء وصنع الدمى التي اكتسبتها حديثاً إلى 30 شخصاً وغيرهم من المربين العاملين مع الأطفال في المخيمات.
تقوم رشا الآن بكتابة وإخراج عرض مسرحي سيعرض في شهر كانون الأول، والذي ستلعب دوراً به. سيتوجه هذا العرض للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 15 عاماً.
إن أكبر حلم لدى رائدة الأعمال الشابة هذه هو تأسيس مسرح في برج البراجنة وتقديم العروض الجوالة في جميع أنحاء لبنان، لمختلف فئات المجتمع، وهو الأمر الذي تعمل عليه حالياً بالتعاون مع المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس.
July 7, 2012
APTF Success Story:
Rasha Fares Khalil
Rasha Fares Khalil discovered her love for theatre and the performing arts at a young age. "Theatre is my dream," she says.
After having worked with APTF director Mahmoud Hourani two years ago, Rasha submitted an application to participate in the foundation’s 2011 Palestinian Refugee Camps residency.
Rasha put together a play about life in the camps, attended by teenagers and adults in September 2012. The performance blended puppetry and theatre and was staged at the Palestinian Center in Burj el¬-Barajneh refugee camp.
For the past five years, she has been working with children in one of the camp’s kindergartens. Besides getting them to draw, she created plays that she would rehearse and perform with them.
After the 2011 residency, she took it upon herself to pass her newly acquired puppet-making and performing skills to 30 educators working with children in camps.
The young, enterprising woman’s biggest dream is to establish a theatre in Burj el-Barajneh and to stage performances for youth and women around Lebanon.

    


useful links
& resources
روابط مفيدة
creative common, Arab Puppet Theatre Foundation